-->
U3F1ZWV6ZTE4NDE0OTExMTZfQWN0aXZhdGlvbjIwODYxNTU3MzE4
recent
أخبار ساخنة

التقويم التربوي:أهدافه و وظائفه و خاصياته وظروف إنجازه.


الملحق رقم4:
 

التقويم التربوي:أهدافه و وظائفه و خاصياته وظروف إنجازه.


 
التقويم التربوي:أهدافه و وظائفه و خاصياته وظروف إنجازه.
التقويم التربوي:أهدافه و وظائفه و خاصياته وظروف إنجازه.

أهداف التقويم ووظائفه:

من بين وظائف التقويم الأساسية مساعدة المتعلمين على ترسيخ وتعزيز التعلمات، وتمكنهم من اعتماد أنجع الأساليب لتعلم المفاهيم الرياضياتية من جهة، وتسمح للمدرس من أن يلائم تدخلاته البيداغوجية.
إن الأهداف الأساسية لتقويم تعلمات المتعلمين تهم:
-       تشخيص المكتسبات قبل معالجة تعلمات جديدة.
-       تحديد الإجراءات أو السيرورات المتبعة لبناء المفاهيم الرياضياتية.
-       تحليل إنتاجات المتعلمين.
-       إدراك مستوى تحفيز المتعلمين على التعلم، ...
إن مدرس الرياضيات مجبر على ملاحظة المتعلم أثناء إنجاز مهمة معينة، إذا أراد أن يقوم استراتيجية الاستكشاف والتحقق من مفهوم رياضياتي معين ومن تدبير مرحلة الفهم المستعمل. إنه مطالب أيضا بالكشف عن الأسئلة التي يطرحها المتعلمون وتصرفاتهم إزاء حل وضعية ما أو القرار الذي يتخذونه إزاءها.
وتعتبر هذه المعلومات أدوات مساعدة للمدرس لمعرفة كيف يتصرف المتعلمون لكي يتعلموا.

خاصيات وضعيات التقويم :

·   الواقعية

- تتطلب من المتعلم أن يقوم بحل وضعيات مرتبطة بالحياة العادية أو المجال العام.
- تحترم المدة الزمنية المخصصة للتقويم والموارد المتاحة له.

·   معبرة ومحفزة

- تقترح مستوى معقولا من التحدي لتحفيز المتعلمين على التعلم، وملاءمة مناسبة لحاجاتهم.
- تشجع على المبادرة والمساهمة.
- تشجع على التفكير في مواصلة العمل وسيروراته.
- تحترم خصائص المتعلم (إيقاع وأسلوب التعلم، إلخ...).
- تتيح للمتعلم فرصة إعادة بناء أجوبته.

·   مناسبة ومرنة

-  تسمح بملاحظة الإجراءات والنتائج المتوصل إليها.
-  تتطور حسب تفاعل المتعلمين مع تعلماتهم والنتائج المحصل عليها.
-  تبسط للمتعلم بناء أجوبته.

·   منسجمة ومتناسقة

- مرتبطة بالمنهاج الدراسي وبالتعلم (كفايات ممتدة، كفايات مرتبطة بالمادة الدراسية وبمجال التعلمات).
- تسمح بتقويم الكفايات حسب معايير وانتظارات المقرر الدراسي.

·   دقيقة وموضوعية

- تفرض عملا جيدا من لدن المتعلمين.
- تقدم الانتظارات والتعليمات للمتعلمين بشكل واضح.
- تقدم معايير التقويم للمتعلمين وتدفع بهم إلى احترامها (التقويم الذاتي).

ظروف الإنجاز:

تتطلب الوضعية مشاركة المتعلمين للبحث عن نتيجة مشتركة وتنمي روح المنافسة لديهم، وتشجع كذلك على استعمال استراتيجيات ناجعة لإنجاز مهام محددة وتحقيق أهداف معلن عنها. وتعمل هذه المشاركة على توزيع المكتسبات والكفايات الفردية، وهو عامل حاسم للتعلم.
والمدرس مطالب في هذا الصدد إلى تقويم الأعمال الفردية لدى المتعلمين للوقوف على التعثرات لتعديلها وتصحيحها من جهة، وعلى مستوى تحصيل المتعلمين لدعمه وتعميقه من جهة أخرى؛ وذلك من خلال البحث عن مصدر العوائق التي تعرقل تعلمات المتعلمين.
إن تنمية الكفايات الرياضياتية لدى المتعلمين يخضع إلى زمن معقول لاكتسابها، والمتعلمون لا يتطورون بنفس الإيقاعات. وفي بعض وضعيات التعلم والتقويم، لا يتوفر المتعلمون على مكتسبات كافية لإنجاز المهام المطلوبة منهم بمفردهم، وعلى المدرس توفير الدعم الملائم والمتدرج لهم للقيام بذلك.
يطرح المدرس على المتعلمين الأسئلة، في بداية الأمر، ويصاحبهم أثناء قيامهم بمهامهم، ثم يدلي بآرائه إزاء تطور تعلماتهم ويوظف من خلال ذلك نتائج الدعم المقدم إليهم.

المهام:

يبلور المدرس المهام الضرورية لحل وضعية تعلمية أو تقويمية، وتشير المهمة إلى العمل الواجب القيام به لإنجاز نشاط معين قصد تنمية كفاية معينة أو الحصول على تعلم ما.
فاختيار المهمة لا يكون اعتباطيا، فمن خلال عملية التعلم أو عملية التقويم تتم المصادقة عليها.
يجب أن تكون درجة تعقيد المهام ملائمة لمستوى المتعلمين، أي سهلة (بسيطة) وواضحة لتيسر لهم الانطلاق من المكتسبات نحو القيام بالتجارب وتعلم مفاهيم جديدة. فمستوى التعقيد يتغير حسب الإكراهات التي تحتملها المهمة المقترحة وكذلك عدد العمليات الواجب إنجازها.
فعملية تقويم التعلمات إذا تتموقع في منطق تكوني، أي ترتكز على ضبط التعلمات (من لدن المتعلم أو المدرس للتحقق من مكتسبات مجموعة أفراد القسم مثلا لإدراك أمثل (فهم أحسن) لصعوبات التعلم لدى متعلم ما بشكل خاص).
وفي هذا الصدد، يجب على المدرس أن:
  1.  يصف كل مهمة بدقة.
  2.  يوضح متطلبات إنجاز المهام الموصوفة.
  3.  يعد الموارد الضرورية لتنفيذ تلك المهام.
  4.  يحرر تعليمات واضحة تحترم استقلالية المتعلمين مع الحرص على المحافظة على مراقبة تسلسل العمليات المؤدية إلى إنجاز المهام.
  5.  يسهر على استعمال وسائل تعليمية مساعدة.
  6.  يحرص على احترام الوقت المخصص للإنجاز.
  7. على مستوى دروس الرياضيات، توفر جداول التخصص معلومات حول مستويات الكفاية مرتبطة بمؤشرات تساعد المدرس على تحديد المهام التي تطرح تحديا واقعيا.
  8.  



معايير ومؤشرات التقويم:

كلما تم تحديد المهام، يجب تحديد مؤشرات التقويم. وتتعلق هذه المؤشرات بفعالية الإجراءات أو كيفية سيرورة النشاط المستعمل وجودة الإنتاج.
فاختيار مؤشرات تقويم الكفايات المرتبطة بمادة الرياضيات مرتبط بالكفايات الواردة في المنهاج، وتكون هذه المؤشرات مكيفة مع خصائص الوضعية المشكلة وبمراحل السنة الدراسية (البرنامج السنوي للرياضيات مقسم إلى مراحل) وبمكتسبات المتعلمين وكذلك بالمحتوى الدراسي للمادة والذي يحدد المهام اللازم تحقيقها لدى المتعلمين.

* المعايير

هي صفات العمل المنتظر من إنتاج التلميذ.
يتم تحديدها عند صياغة الكفاية
  وتتصف بكونها:
 * مجردة
* عامة
مثال: ملاءمة الإنجاز، انسجام المنتوج، التقديم الجيد، جدة المنتوج.
و لتقويم كفاية ما نحدد لها معايير. وتستعمل نفس المعايير لتقويم فئة من الوضعيات المتعلقة بكفاية معينة. كما يجب أن تعكس هذه المعايير ما تستهدفه الكفاية، وهو ما يسمح بالإقرار بدرجة اكتساب هذه الكفاية من لدن التلميذ.

* المؤشرات

 المؤشر عنصر محسوس، قابل للملاحظة والقياس
  المؤشر يوفّر للمصحّح بيانات عن درجة تحقّق المعيار.
   من الأحسن الاكتفاء بعدد محدود من المؤشرات لكلّ معيار (واحد أو إثنين) يرى المصحّح أنها كافية لاعتبار المعيار مكتسباً.
المؤشرات مرتبطة بالمعايير وبالفرص: فهي تختلف باختلاف الوضعية والفرص.
كما هو موضح في الخطاطات التالية:










القرارات:
بعد تعرف المدرس على الجوانب السلبية والإيجابية للتعلمات، يمكنه أن يأخذ قرارات لدعم أو إغناء أو تعميق تعلمات التلاميذ وفق ما يلي:




أدوات التقويم:

تمكن أدوات التقويم الأستاذ من جمع المعطيات الضرورية عن كل متعلم، لإصدار حكم حول تطور كفاياته، وكذلك مستوى اكتسابه المعارف في الرياضيات. وتعتمد جودة الحكم بشكل عام، على نجاعة بلورة واستغلال أدوات التقويم، وتمكن بالتالي المتعلم من الحصول على معلومات مفيدة حول تعلماته والصعوبات التي تعترضه وكيفية تقدمه في العملية التعليمية-التعلمية.
وبالتالي نقدم بعض الأدوات كما يلي:


  


الاسمبريد إلكترونيرسالة