-->
U3F1ZWV6ZTE4NDE0OTExMTZfQWN0aXZhdGlvbjIwODYxNTU3MzE4
recent
أخبار ساخنة

فيروس كورونا و تداعياته" بقلم محمد أيت محمد" مسابقة أفضل مقال


فيروس كورونا و تداعياته" بقلم محمد أيت محمد" مسابقة أفضل مقال 

فيروس كورونا و تداعياته

فيروس كورونا و تداعياته


    يعتبر فيروس كرونا من اخطر الفيروسات التي شهدها العالم، وهذا الأخير أثر بشكل كبير على مجموعة من الأسر المعوزة ، وكدا اتر على المدخول المادي لهده الأسر ،فما هي أهم التدابير التي اتخذتها الدولة في التخفيف من حدة المشاكل التي تعاني منها هده الأسر ؟ اين تتجلى اهم المشاكل التي تعاني منها الأسر المعوزة؟
     أثر فيروس كرونا على وضعية مجموعة من الأسر المعوزة اي الفقيرة ، وقد اتخذت الدولة مجموعة من التدابير من أبرزها : إعطاء جلالة الملك امر بفتح صندوق خاص ، وقد تم صرف مجموعة من المساعدات لهذه الأسر، زد على ذلك دعم الجمعيات لهذه الأسر المتضررة من خلال تقديم مجموعة من المواد الغذائية وتوفير الكمامات الواقية ، لكن الدولة لم تقم بواجبها بشكل تام لأنها لم تجسد مبدأ المساواة ،بحيث ما يناهز مليون أسرة لم تتوصل بالمساعدة المالية ، بالإضافة ان هده الأسر تعاني من مجموعة من المشاكل من أهمها: التوقف عن العمل و البقاء في المنازل ، مما يؤدي الى الإصابة بالتأزم النفسي وكدا الانهيار العصبي ،  ويعتبر مشكل الفقر من بين هذه المشاكل ، فمعظم الأهالي يعانون في نقص المواد الغذائية الأساسية ، وكذا ارتفاع ظاهرة الانتحار داخل الأسر ،زد على ذلك ارتفاع فواتير الماء والكهرباء ،ففي اغلبية القرى لا يوجد الماء ، حيث أكدت مجموعة من الأسر أنها تقطع مسافات طويلة من     أجل الحصول على الماء ،أين المساواة والعدل ؟.
    كل هذا أفرز لنا مجتمعا مغربيا عانى الويلات خلال فترات الحجر الصحي ،و التي أبانت على ضعف مجموعة من القطاعات التي كانت بالأمس لا تقدم أي خدمات جليلة تليق بالمستوى المعيشي للمواطن.
   إن ازمة كورونا استدعت النهوض بقطاعات حيوية أهمها قطاع الصحة الذي أظهر و بجلاء أهميته كقطاع مركزي تقوم عليه جل المصالح التي يحتاجها المواطن، زد على ذلك قطاع التعليم و التشغيل ....
     وفي الختام يمكن القول بأن فيروس كرونا قد دمر نفسية الأسر  المعوزة ، وكدا مدخولها اليومي ، لماذا المجتمع المدني والدولة لم تتدخل خصوصا في المناطق القروية للحد من مشاكلهم وتجسيد مبدأ المساواة .
كل الحقوق الفكرية و الابداعية محفوظة لصاحب المقال و لاي حق نسخ أو نشر المحتوى دون ذكر صاحبه
قم بوضع تعليق أسفل المقال لتضاعف من حظوظ فوز أصدقائكم
الاسمبريد إلكترونيرسالة