-->
U3F1ZWV6ZTE4NDE0OTExMTZfQWN0aXZhdGlvbjIwODYxNTU3MzE4
recent
أخبار ساخنة

رسالة من أمنا الأرض "بقلم صفاء فوزي النزهي " مسابقة أفضل مقال

رسالة من أمنا الأرض  "بقلم صفاء فوزي النزهي " مسابقة أفضل مقال

رسالة من أمنا الأرض
رسالة من أمنا الأرض 


كلنا ينتابنا أوقات نختنق ،نغلق أبوابنا ، ندير ظهورنا للحياة ونختلي بأنفسنا ،نبتعد عن الجميع؛ نرتاح قليلا من عناء السفر وأعباء الحياة ، فترة نقاهة نحتاجها بعد كل مرض ، تعب ، خذلان ، فشل ، عمل شاق .
فترة ننعم بهدوء بعيدا عن ضجة الحياة ،فترة نفكر فيها في حق العباد ورب العباد ،فترة قد تطول بنا أو تقصر ، نتعافى بعدها ونعود لحياتنا ، أقل تعبا وأكثر نشاطا ، وقد نعود بنفس شغفنا أو أقل علي حسب ما مررنا به و درجة تعافينا منه .
الأهم أننا نعود أكثر نقاء ، أصفى روحا ، وأكثر أملا في بداية جديدة وأحلاما أخرى
ولعل هذا ما تحتاجه الأرض .. لعل ما يحدث رسالة منها .. أنها متعبة .. مرهقة ..أصابتها وعكة ..وتحتاج بدورها عزلة .. فترة نقاهة .. استراحة لتتعافى مما أرهقها .. تحتاج أن تتنفس بنقاء بعدما لوثتها أنفاس البشر وعوادمها من ثاني أكسيد الحقد ،أول أكسيد الغل ،فوق أكسيد الغباء ،بخار الشر ، وأكاسيد البذائة والطمع والظلم ، ونواتج عوادم القلوب المشتعلة حقدا وغلا وقسوة ، تحتاج الأرض راحة من أقدامنا التي أتعبتها ذهابا وإيابا ، تحتاج هدوء وسكينة تعيد لها اتزانها ، وجمالها ورونقها ، الطبيعة كانت تصرخ ، الغابات تحترق ، البحار والأنهار تغضب بأمواجها وتفيض ، السماء برعدها وبرقها ، الأعاصير تغرق البلاد ، الأرض تتصدع وتحدث زلازل وتنفجر براكين هنا وهناك ، ثقب الأوزون ، والاحتباس الحراري كلها من ملوثات البشر .
سنوات ونحن لا نفهم كل إشاراتها لنا ، بأي لغة تروي أوجاعها وأحمالها ؟!
كادت أن تلفظ أنفاسها الأخيرة ويذوب الجليد عند القطبين ويغرق الجميع .
لكن رحمة الله بنا ، منحتنا فرصة أخيرة عندما فاض ألمها فلفظتنا عنوة بعيدا ..
بدأ كل شيء يغلق تباعا ،مساجد وكنائس ،مدارس وجامعات ، حدائق عامة ومتنزهات ، محلات ومطاعم ومقاهي ، حظرتنا جميعا من أن نخطو عليها ،أعطتنا فرصة لنتغير لنكف عن الأذى ،منحتنا ما نراه محنه وحظر ، لنختلي بأنفسنا ونتفكر ، للجلوس مع عوائلنا فترة طويلة ، كم أب كان لا يرى أولاده لعودته وهم نيام ، كم أب لم يحتضن أبنه لغيابه شهورا في دراسته أو عمله ، كم أم بعدتها مسئوليتها عن أولادها ، كم كنا نفتقد دفء العائلة ، تجمعنا واقترابنا هذا ! كم كنا نحتاج فسحه من أعمالنا المرهقة ،أذهاننا كم تحتاج لهدوء وسكينة ، هذه المحنة ما هي إلا منحه لنا جميعا ،وهدنة للأرض لعلها تستريح من ضجيج البشر ،لتعود بعدها أكثر جمالا و نقاء وصفاء.


حقوق الملكية الإبداعية محفوظة لصاحب المقال .و لا يمكن نسخ المحتوى و نشره دون ذكر مصدره
يمكنكم ترك تعليق تحفيزي لصاحب المقال دعما و تشجيعا له على مشاركته في هذه المسابقة
الاسمبريد إلكترونيرسالة