U3F1ZWV6ZTE4NDE0OTExMTZfQWN0aXZhdGlvbjIwODYxNTU3MzE4
recent
أخبار ساخنة

مقالة بعنوان : المثلية" بقلم:ٍالطالبة عزوز نسرين" مسابقة أفضل مقال

مقالة بعنوان : المثلية

مقالة بعنوان : المثلية
المثلية

  قبل أن أحدثك عن ماهية  المثلية فلتعلم أولا أن المثلية هي رداء أنيق لكلمة  الشواذ ، تم إعطاء هذه الكلمة (المثلية) خلفية بريئة وضعت بديلا لكلمة (الشواذ) من أجل إقناع الرأي العام بمشروعيتها ،ومن أجل برمجة الناس على تقبلها كظاهرة  اجتماعية طبيعية لا غبار عليها ,لذلك فسوف أسمي هذه الكلمة باسمها الحقيقي  في هذا المقال  ، أما عن ماهية الشذوذ فهو انتكاس لفطرة الانسان السوية وهو انحراف عن طبيعة الانسان التي خلقه الله عليها ،كأن يأتي الرجل الرجل وهو ما يعرف بفاحشة اللواط ،أو أن تأتي المرأة امرأة أخرى  وهو ما يسمى بفاحشة السحاق ،هذه الأفعال الشنيعة تشذ عن الفطرة السوية .
   الشذوذ خروج عن حدود العقل والدين والعرف الاجتماعي ،إلا أنه في الآونة الأخيرة قد أصبح أمرا مشروعا في السجلات والدساتير ،حتى أنه أصبح قانونيا ويتم عقد زواج المثليين في بعض البلدان ،وأضف إلى ذلك أن وصل إلى حد إقامة مظاهرت تدافع عن حقوقهم وتندد بمشروعية شذوذهم ،كيف انتشر مد الشذوذ بهذه السرعة؟ كيف تم تطبيع هذه الفكرة وبرمجة الناس على تقبلها ؟
   الإعلام هو أول وسيلة ناجعة لتطبيع فكر الشذوذ في جميع المجتمعات عن طريق الإشهارات والأفلام والمسلسلات حتى أفلام الكرتون أصبحت  تحض على أفكار الشذوذ عن طريق ممارسات ورموز تخاطب العقل الباطن فتؤدي إلى تقبله مع تكرار المشاهدة واعتياد هذه المشاهد يصبح الشذوذ متقبلها، أما عن رمز الشواذ فهو ألوان قوس المطر ،جعلوه رمزا لفئتهم المنحطة ،وعن ذكر بعض  أفلام الكرتون فهي تهدف إلى تجنيد الجيل الجديد في صفوف الماسونية والشذوذ الجنسي ،وحتى الأفلام التي تعرض البطل الشاذ على أنه شخص مسكين دفعته الظروف إلى هذا الفعل فيتعاطف معه المشاهدون ومن ثم يبدأ تقبل الشذوذ عن طريق تسليح هذه الفكرة الخبيثة بالدراما الحزينة ، هذه هي وسائلهم الخبيثة ،ولايزال الإعلام أنجع وسيلة لتمرير سفاسف الأفكار والمعتقدات التي تهدف إلى إفساد الناس ،الحذر الحذر أيها القاريء من الإعلام ومن وسائل التكنولوجيا الحديثة .
    ليس الإعلام وحسب ،الذين يريدون ترسيخ الشذوذ والأفكار الفاسدة يسخرون  بعض العلماء والمفكرين وجعلهم وسيلة لتمويل الأفكار الفاسدة  وإقناع الرأي العام بهؤلاء النخبة .
 أوصيك أيها القارئ أن لا تصدق كل ما تشاهده عيناك أو تقرأه ،ولا تصدق كل ما تسمع  ودع مايريبك إلى مالا يريبك ،تسلح بالعلم والمعرفة وتمسك بدين الاسلام لكي لا تذرو بك رياح الفتن والأفكار الفاسدة ، بعض الأوباش يهدفون إلى إفساد الناس وتشتيت عقولهم  ودفعهم إلى الإلحاد والشذوذ ،فمن أبرز أهدافهم محاربة الدين الإسلامي خاصة ،ونفث سمومهم لتتوغل في عقولنا  .فلنتمسك بالقرآن والسنة فهما منهاجنا في الحياة،حينها لن يضرنا كيدهم فقد قال الله تعالى (يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون).
    الشذوذ انحراف عن حدود العقل والأديان السماوية وهو محرم  لا ريب في ذلك في ديننا ,قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به).وهو فعل يوجب الحد والعقاب في الدنيا والآخرة .

حقوق الملكية الإبداعية محفوظة لصاحب المقال .و لا يمكن نسخ المحتوى و نشره دون ذكر مصدره
  يمكنكم ترك تعليق تحفيزي لصاحب المقال دعما و تشجيعا له على مشاركته في هذه المسابقة
الاسمبريد إلكترونيرسالة