U3F1ZWV6ZTE4NDE0OTExMTZfQWN0aXZhdGlvbjIwODYxNTU3MzE4
recent
أخبار ساخنة

قصة قصيرة بعنوان "نوبة حنين" بقلم مالكي عائشة

نوبة حنين

قصة قصيرة  بعنوان "نوبة حنين" بقلم  مالكي عائشة
قصة قصيرة  بعنوان "نوبة حنين" بقلم  مالكي عائشة 

مرحبا
رد الشاب: مرحبا
هي: هل يمكن ان نتحدث قليلا
الشاب باستغراب فما عهدنا في المجتمعات الشرقية الذكورية ان تتجرأ فتاة على أخذ زمام المبادرة بالحديث الى شاب في منتصف حديقة عامة على مرأى ومسمع من الجميع  :تفضلي
هي: اعتذر لكنه توقيت نوبة تصيبني بين الفينة والاخرى
بكل الذعر الموجود في الحياة رد الشاب: اتصل بالإسعاف
هي وبعد ان اعتدلت في جلوسها الى جانبه :لماذا؟
الشاب بتوجس :النوبة
عقدت حاجبها ورفعت رجل على الاخرى واجابت بكل فصاحة: ليست نوبة علة جسدية ليس معي صرع 
لم يكن الشاب على تام بما عليه فعله : أيهرب ام يطردها ام...
قرات الجميلة عينا الشاب واستشفت اسباب حيرته :لا تخف لن أورطك في شيء
تنهد الفتى بارتياح نسبي لتعاجله هي بقولها : على الاقل لن تتورط في مشكلة ملموس
ماذا تريدين ؟ قذفها الشاب بوجهها دون تفكير
قهقهة هي واردفت: اتشعر بالخوف ؟
ارتبك واثر الصمت
لتواصل هي : أتعلم هذا ما تشعر به الفتاة عندما يحاول شاب ما مضايقتها
تساءل الشاب كمن يحدث نفسه: هل ضايقتك سابقا؟
ببلاهة لا تتناسب مع الموقف : لا ابدا انا حتى لا اعرفك
بيأس قال الشاب: اذن
قالت: أنها نوبة حنين ،اريد ان اتحدث
: عن ماذا ونحن لا نعرف بعضنا ؟
: فلنتعرف انا ندى وانت ويدها ممدودة في الهواء
:الياس وصافحها
:حسنا حسنا قد يبدو ما سأقوله غبيا نوعا ما،لكن اريد ان اسالك
:نعم تفضلي
: عندما نشعر بالضيق بدون سبب او ربما لتراكم عدة اسباب، ولا نستطيع حتى التحدث مع الناس المقربة منا ، ماذا يمكن ان نفعل؟
: اممممم  سؤال صعب نوعا ما يمكن البحث عن من نثق به لنفرج له عن مكنوناتنا
: اعلم انه سؤال غبي ولا اريد اجابتك حقا كل ما اريده هو التحدث عن الامر ،لا اريد التحدث مع شخص يعرفني لان من يعرفوننا يحكمون بسرعة عنا، ينتقدون تصرفاتنا واختياراتنا وينتظرون منا ان نكون مثاليين ..
_والتفتت اليه وهي تنظر الى انعكاس وجهها في بؤبؤ عينه الأزرق الهادئ المشابه لالتقاء البحر والسماء في صيف ايلول لتكمل  بابتسامة طفولية _ لكن التحدث الى غريب مريح
: أنا أفهم قصدك جيدا ،لكن اذا حاول أحدهم التحدث معك بطريقة وقحة او حاول التقليل من شأنك فكوني قوية لاسترداد حقك، استمعي دائما لقلبك
: ليس سهلا أن أفعل
: لا أعلم أنا شخصيا لا أفعل الا ما يمليه علي قلبي
: الامر صعب عندما تعيش في مجتمع ذكوري معاق ،يتحكم في حياة الفراد واختياراتهم خاصة الاناث
: حسنا أعلم أن الأمر صعب على الإناث ..
قاطعته قائلته: أتعلم احيانا ارغب في الرحيل نهائيا ،ترك كل شيء خلفي والمضي قدما دون الالتفات تغريني الفكرة _قالتها جملتها الاخيرة بحماسة طفل سيغيب عن المدرسة بإذن والديه_
:فكرة جيدة ،يمكنك ذلك في النهاية انها حياتك
:بهذه البساطة ؟
: أجل انها حياتك أنت فلتكن بالشكل المناسب لك وحدك
:اعلم ولكن لا أستطيع ،أتصدق انني اشعر انني عالقة في هذه الحياة ،وكأنه كابوس لا استطيع الخروج منه امضي الايام وكأنها ليست تمضي من عمري
: الأمر بيدك ،انها حياتك وعليك اتخاذ القرار كيف ستقضينها
:أتصدق أن عمري28سنة لا ادري حتى كيف وصلت الى هذا العمر او ما عشته خلاله
:لا تقلقي لاتزال أمام فرصة لإصلاح حياتك فأنت لم تموتي بعد يمكنك فعل كل ما تريدين
أجابت بلهفة طفلة: اريد الذهاب الملاهي وأكل الايس كريم حتى في الشتاء وأريد زيارة ايطاليا ولبنان، فأنا موظفة ولي دخل ثابت
:ماذا ؟
: انا غبية قليلا لقد انتقلت الى موضوع اخر
: لا بأس  أنا أحب قليلا من الغباء ،إذن  مع وجود العمل والدخل لماذا لا تحققي أحلامك البسيطة هذه؟
: اه اريد زيارة ايطاليا ولبنان وانا اعمل ولي دخل ثابت لكن اسرتي ترى انه من المخجل ان تسافر فتاة بمفردها قالتها بعدم اقتناع واضح
:أفهم لأنك فتاة وعائلتك متدينة
: وانا كذلك
أو ربما كنت
 اعتدت
لا ادري ، المخيف في الامر انني بدأت افقد ثقتي في المجتمع والتقاليد حتى في الدين ،انقطع عن الصلاة لفترات ولا اشعر بالرغبة في أداء اي طقس ديني ،حتى الحجاب لا ارتديه الا بسبب تعودي او لخوفي من أهلي ....
والكارثة اني لا أشعر بأي حزن أو تأنيب ضمير
: عليك ايجاد حلول وضعك صعب جدا
:أتعتقد اني بحاجة لتدخل طبيب نفسي ؟
:لا أبدا فقط عليك تحديد اولوياتك وتعلم المواجهة
: أنت محق كلامك مريح جدا أتعلم قد لا نلتقي مجددا لكنني سعيدة بمعرفتك انت شخص ايجابي جدا وتجيد الاصغاء شكرا لك
شعرت بوخزة عندما قالت "قد لا نلتقي مجددا " بغباء لم اعتده طلبت رقمها او حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي ،ورحب بالفكرة لم ترفض ابدا بل فاجأتني بحملها لمحفظة اموالي التي كانت موضوعة على الطاولة وطلبت مني احضار آيسكريم من المحل المقابل، ضحكت بشدة لتصرفها الطفولي ،رد فعلها يشابه رد فعل ابنة اخي عندما تخرج معي اخذت من المحفظة مقدار ما أشتري به واعت وضعها على الطاولة ومضيت
صرخت :عد الى هنا
عدت وأنا اتفقدها : ماذا هناك؟
: اريده بطعم الشوكولاتة او الفراولة واحذر احضار الفانيلا فأنا اكرهها
:حسنا ،هل من أوامر اخرى
:اممممممممم هاتفك لأبحث عن حسابي عندك واضيفه
: اعطيته لها بعد ازالة القفل وسرت وانا اضحك دخلت المحل وطلبت وجال بذهني قول قرأته" أكبر دليل  على أن الحب حقيقي هو الفضفضة ،فهي تعري ،ولا يتعرى الواحد منا الا امام ستره "اخبرتني بعيوبها وعيوب اسرتها واحلامها ومشاكلها ونقاط ضعفها دون اي شعور بالخجل او الخوف ،أيعقل ان يكون حبا من أول نظرة
انتهى الطلب وحملته وقد قررته اني سأكون فارسها الذي سينتشلها من العذاب والجحيم الى جنة الخلد سأكون قيسا وعنترة وروميو والامير هاري في ان واحد
وصلت الى المقعد ولم أجدها ،ارتعبت فرائصي ،أيعقل ان مكروها قد الم بها ...
ذرعت المكان الاف المرات بحثا عن جواب منطقي اسال الغادي والجاي لكن عبث الى ان مر بي مهندس النظافة وقال: أيمكنني أن اشرب من الماء يا بني؟
:بالتأكيد ياعم ورميت ثقلي على الكرسي وكأن خطوب الدهر كلها تجمعت عندي
سأل: ابك شيء يا بني ؟
:لا شيء ،وفجأة تذكرت انه كان يعمل بمحاذاتنا بل أبحث عن الفتاة التي كانت تجلس معي يا عم
: اه اعرفها كل ي م تأتي لتجلس مع احدهم
: ومن يكون هذا الأحدهم؟
: كل يوم أحد مختلف
:ماذا ؟ رأيتها تغادر بعد ان خلعت معطفها و وشاحها
: وشاح ماذا انها محجبة؟
: لا أدري ،لكن لا اعتقد انها محجبة فهي تأتي كل يوم بمظهر ولباس يخالف مظهر الامس  
:ليست محجبة  لكن لما غادرت دون ان تنتظرني
: يبدو أنها كانت مستعجلة فقد جمعت اغراضها بسرعة وتوتر حتى ان محفظتها سقطت من على الطاولة الى الارض اكثر من مرة
:تفقدت الطاولة لا هاتف لا محفظة مال ولا حتى سترتي والتي كانت من ماركة تمبرلاند-Timberland
والتي ادخرت راتب 6اشهر لشرائها  أخذتها
ضحكت سأل الرجل :هل أنت بخير ؟
:نعم ،انا فقط اكتشفت لتوي أن حبيبتي السارقة تفهم في الازياء
:سارقة ؟ هيا اذهب لتقدم بلاغا لتستعيد ما اخذته منك قبل أن تصرفه!
:ما سرقته لا يمكن استعادته يا عم فقد سرقة قلبي




لا يسمح بنسخ المحتوى دون ذكر صاحبه أو مصدره جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة لصاحب القصة و لا يمكن نسخ محتواها و إعادة نشره دون إذن من صاحبه.
الاسمبريد إلكترونيرسالة